راف على الفيس بوك تابع راف بتويتر راف على اليوتيوب تابعنا على انستجرام

  1. الخط الساخن: 0097455341818
  2. مستشارك الخاص
  3. منصة راف
 آخر الأخبار >> المشاريع الداخلية >> 

"راف" تعلن عن مشاريعها الرمضانية داخل وخارج قطر

17-05-2017

اضغط على الصورة لفتحها بنافذة مستقلة
تكبير الصورةاضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي

 

د. محمد صلاح: مشاريعنا الرمضانية للموسم الحالي شهدت تميزا كميا ونوعيا 
محسنو قطر تكفلوا بتغطية مواقع إفطار "راف" بمختلف مناطق الدولة
نستهدف تسويق 600 مشروع بقيمة 100 مليون ريال في 60 دولة
أحمد فخرو:  إصدار دليل "مزن"  ل12 الف مشروع تسويقي وحاسبة الزكاة
علي مبارك:  7 شركات لتوريد الوجبات و3 شركات لتجهيز خيام الإفطار
د. محمد المري: 600 ألف صائم يفطرون في 35 موقعا  داخل قطر 
خيمة المدينة العمالية تستقبل 2600 صائم يوميا جميعهم من العمالة الوافدة


الدوحة – 
أعلنت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف" عن مشاريعها التي ستنفذها داخل وخارج قطر خلال شهر رمضان للعام 1438 هـ تحت شعار "كن رحمة.
وكشف الدكتور محمد صلاح إبراهيم نائب المدير العام في مؤتمر صحفي عقدته المؤسسة بمقرها صباح أمس بحضور السيد أحمد يوسف فخرو المدير التنفيذي لقطاع تنمية الموارد المالية والإعلام والسيد علي محمد مبارك المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المشتركة، والدكتور محمد راشد المري مدير إدارة خدمة المجتمع، كشف عن حجم المشاريع الرمضانية التي تستعد المؤسسة لتنفيذها خلال موسم رمضان القادم، مؤكدا أن هذه المشاريع شهدت تميزا كميا ونوعيا خلال العام الحالي، خاصة في جانب الشراكات الجديدة التي حققتها المؤسسة مع مركز قطر الوطني للمؤتمرات وغرفة قطر للتجارة والصناعة.
 وقال د. محمد صلاح إن المؤسسة ستنفذ داخل قطر  مجموعة من  مشاريع الإفطار يستفيد منها 600 ألف صائم في خمسة مشاريع متنوعة، منها مشروع " إفطار وذكرى" الذي يقام في 35 موقعا بمختلف مناطق الدولة، وأربعة مشاريع لإفطار الجاليات، وتوزيع وجبات في الإشارات الكبرى في 6 تقاطعات، ومشاريع الأسر المنتجة، والسلال التموينية للأسر المتعففة، مشيرا إلى أن تكلفة مشاريع رمضان داخل قطر تبلغ  12 مليونا و200 ألف ريال، مقدما شكره لمحسني قطر الذين تكفلوا بتغطية مواقع إفطار "راف" بمختلف مناطق الدولة.
وحول مشاريع راف الرمضانية في الخارج، قال د. محمد صلاح إن المؤسسة تسعى لتسويق 600 مشروع متنوع في 60 دولة تبلغ تكلفتها 100 مليون ريال منها مشاريع لإفطار الصائمين وسلال تموينية في 60 دولة بأربع قارات لمساعدة 65 ألف فقير ومحتاج.
وأشار إلى أن "راف" تعتزم تنفيذ مشاريع إفطار رمضاني تشمل توزيع سلال رمضانية وإقامة موائد إفطار جماعية في 52 دولة بأربع قارات علاوة على المشاريع الرمضانية المستهدفة ككسوة العيد و زكاة الفطر، مشيرا إلى أن الإفطارات تتوزع الدول التي بها مشروعات الإفطارات والسلال: 19 دولة في قارة اسيا ،    25 دولة في قارة افريقيا،   8  دول في أوروبا و الأميركتين .


شركاء الخير
من جانبه أكد المهندس احمد فخرو  المدير التنفيذي لقطاع تنمية الموارد المالية والإعلام أننا اخترنا لفاعليات راف لهذا العام شعار "كن رحمة" تعبيرا على رسالة المؤسسة الأساسية التي تنطلق منها حملاتها التسويقية لمشاريع الخير والرحمة.
وبنفس الشعار أطلقنا  فعاليات مهرجان "بشائر الرحمة" لرمضان المبارك، بالشراكة مع مركز قطر الوطني للمؤتمرات وغرفة تجارة وصناعة قطر.
كما أكد عن شكره وثقة لمحسني قطر أفراد وشركات واصفا إياهم بأنهم "شركائنا في الخير" ويشهد على ثقتهم  الغالية في مشروعات "راف" الرمضانية  تغطيتهم لكامل مشروع "افطار وذكرى" لإفطار الصائمين السنوي  وعدد خيامها الـ 35 خيمة والتي تستوعب  17.500 صائم يوميا .

مشروعات تسويقية جديدة
كما كشف عن أن إدارة التسويق براف ستعلن عن دليل مشروعاتها "مزن" والمتضمن 12 ألف مشروع متنوع في كافة المجالات، ومشروع حاسبة الزكاة لتسهيل حساب أموال الزكاة التي تقدم للمؤسسة للإنفاق في اوجه الخير.
 كما سنقدم عبر البرنامج الاذاعي أبواب الرحمة مئات المشاريع الخيرية من  ( بناء مساجد و حفر ابار و مساعدة الحالات داخل قطر ( علاج- غارمين ) و غيرها من المشاريع .   
ومن المشاريع  التي ترسخ التراحم بين المجتمع ومؤسساته والتي توسعنا فيها هذا العام مشروع اشتر وتبرع، وهو مشروع بالشراكة مع المجمعات التجارية الكبيرة وعلى أساسه تحدد الشركات سلع معينة ومتنوعة تضع عليها نسبة لأعمال الخير وقد حقق إقبالا ونجاحا وقبولا جماهيريا.

الجودة والشفافية
على صعيد متصل أكد السيد علي  محمد مبارك المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المشتركة لراف الدور الكبير لقطاع الشؤون المساندة في وضع الضوابط والمواصفات القائمة على الجودة والشفافية لاختيار وجبات الإفطار والخيام المجهزة.
فتقدم بالفعل 39 شركة ومطعم لتوريد الوجبات و7 شركات لإقامة الخيام، وبعد التقييم الشامل أخترنا 7 شركات ومطاعم لتوريد الوجبات و3 شركات لإقامة الخيام.
كانت معايير الاختيار على أساس الخبرة السابقة في القيام بأعمال مشابهة مع المؤسسات الخيرية أو غيرها، أن لا يكون هناك عليهم أي ملاحظات سلبية في سابقة أعمالهم، الالتزام بمعايير الجودة الصحية والفنية، إمكانية تغطية المناطق ال35 للخيام في النطاق الجغرافي ومدى ملائمته وقدرة الشركات على التنفيذ بسلاسة، مطابقة السعر للمواصفات.

المشاريع الداخلية
من ناحيته، قال الدكتور محمد راشد المري مدير إدارة خدمة المجتمع إننا وبفضل من الرحمن  أتممنا استعداداتنا لشهر الرحمة  رمضان المبارك للعام 1483 هـ ببرنامج  أقل ما نقول فيه أنه يؤصل التراحم بين فئات المجتمع  القطري ونسيجه المترابط.
فأعددنا خمسة مشروعات متكاملة  لإفطار 600 ألف صائم بتكلفة إجمالية 12 مليونا و200 الف ريال.
أما المشروع الأول فهو برنامج "إفطار وذكرى" والذي سيقام في 35 خيمة إفطار بمواقع متعددة خاصة  تجمعات العمالة الوافدة  في عموم قطر الخير.
وتستقبل خيام مشروع  "إفطار وذكرى" أكثر من 525 ألف صائم طوال شهر رمضان أي بمعدل يومي 17.500 صائم و يصاحب الإفطار برامج ثقافية ومنها أكبر خيمة في الصناعية تسع 2600 صائم  .
والمشروع الثاني  "إفطار طريق" الذي سيتم تنفيذه في 6  تقاطعات بالإشارات الكبرى بالدوحة لمن داهمهم وقت الإفطار وهم في طريق عودتهم لمنازلهم  .
وتستهدف "راف" في مشروع إفطار الطريق توزيع 36.000 وجبة طوال شهر رمضان بمعدل 1200 وجبة يوميا في 6 مناطق من إشارات الدوحة المزدحمة .
أما المشروع الثالث  "إفطار وإخاء" وهو أسم على مسمى إذ يحضره إخواننا من ممثلي الجاليات  وعوائلهم والدبلوماسيين في صورة رائعة للأخوة والتراحم بين نسيج المجتمع ويقام هذا العام في "النادي العربي"  كل يوم جمعة لأربع جاليات آسيوية هي: الهندية والسريلانكية والبنجلادشية و النيبالية، وتقدم خلالها "راف" ما يزيد عن 7500 وجبة إفطار .
والمشروع الرابع "تراحم"  ويستهدف هذا العام لتوزيع 600 سلة تموينية على الأسر المتعففة قابلة للزيادة بدعم المحسنين من أهل قطر الخير والعطاء.
أما المشروع الخامس فهو مشروع دعم الأسر المنتجة القطرية، وتشجيعها على توريد وجبات الإفطار للخيام القريبة من نطاقها الجغرافي وهذا من شأنه تطوير قدرتها الإنتاجية كما وكيفا.
وأتاحت إدارة خدمة المجتمع المشاركة  155 متطوعا، 10 دعاة من مركز الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود الثقافي في تسيير هذا العمل الضخم الذي نأمل أن نؤصل به التراحم وتتنزل علينا رحمات الله رضا ورحمة.